الصندوق الهاشمي لتنمية البادية الأردنية | مشروع تنمية وإدارة الثروة الحيوانية في البادية الشمالية / محمية صبحا

مشروع تنمية وإدارة الثروة الحيوانية في البادية الشمالية / محمية صبحا

طباعة الصفحةارسل الى

 وصف المشروع

يقوم المشروع بتنفيذ حزمة من النشاطات الاقتصادية المتكاملة العلمية التي تعنى بتنمية في مجالات إدارة الثروة الحيوانية (الأغنام) وزراعة الأعلاف والأشجار المثمرة (الزيتون) في البادية الشمالية، لتكون نموذجا قابل للتطبيق على باقي مناطق البادية.

 

يقع المشروع على مساحة (8000) دونم على المثلث الواقع بين أقضية الصالحية و أم الجمال وصبحا ، ويبعد المشروع حوالي 70كم إلى الشمال الشرقي من عمان و30 كم شرق المفرق.


عناصر المشروع


·         زراعة (1000) دونم بمحاصيل الأعلاف (شعير, برسيم, رودس, بلوبانك. ذرة) باستخدام أنظمة الري المحوري والرشاشات. 

·         زراعة (500) دونم بأشجار الزيتون. 

·         إنشاء مزرعة نموذجية لتربية الأغنام لأغراض إنتاج الحليب والتسمين.

·         إنشاء مصنع ألبان في الموقع لغايات استغلال وتصنيع الحليب. 

 

 

 الإنجازات 

 

1. الإنتاج النباتي:                                                                             

·         الموسم الزراعي 2010/2011

المحصول

المساحة المزروعة/ دونم

كمية الإنتاج/ طن

الحبوب

بالات

الشعير

925

133

55

البرسيم

0

0

0

الرودس

0

0

0

البلوبانك

0

0

0

الزيتون

350

0

-

 

·         الموسم الزراعي 2011/2012 

المحصول

المساحة المزروعة/ دونم

كمية الإنتاج/ طن

الحبوب

بالات

الشعير

0

0

0

البرسيم

250

0

11

الرودس

150

0

21

البلوبانك

250

0

1.5

ذرة

250

0

لم تحصد

الزيتون

350

-

-

 

2 الإنتاج الحيواني:                                                                           

·         تم شراء  (655) رأس من الأغنام ومن ضمنها الكباش في شهر آذار/2010 لأغراض التربية وإنتاج الخراف, حيث بلغ عدد القطيع (989) في نهاية عام 2011.

·         بلغ عدد القطيع حتى نهاية آب/2012 (1003) رأس حيث تم إنتاج مايلي: 

·         إنتاج (212) رأس. 

·        إنتاج (6824) كغم حليب.

·   إنتاج (1600) كغم صوف.


 

3.      فرص العمل والاسر المستفيدة:

 

البند

عدد المستفيدين

الاعلاف

14

فرص عمل دائمة

33

فرص عمل موسمية

5

 

 تحديات وصعوبات:                                                                                                         


·         طبيعة تضاريس الموقع 

حيث يكثر في المنطقة الهضاب ومجاري الأودية والمنتشر فيها الكثير من الحجارة البازلتية التي تؤدي إلى صعوبة في أعمال تسوية وتجهيز الأرض للزراعة خاصة في زراعة محاصيل الأعلاف، وكما وتنتشر بعض المساحات القليلة ذات الملوحة المرتفعة التي تحتاج لعمليات استصلاح وتأهيل.

·         ارتفاع كلف المياه والكهرباء مما يقلل من الجدوى الاقتصادية لنشاطات المشروع.