العين الفايز يوزع اتفاقيات التعاون على المستفيدين من برنامج المنح الصغيرة

طباعة الصفحةارسل الى
Wed, 11/11/2009

وزع رئيس مجلس أمناء الصندوق الهاشمي لتنمية البادية الأردنية العين فيصل الفايز وسيادة الشريفة زين الشرف بنت ناصر مستشار وعضو مجلس أمناء الصندوق اتفاقيات التعاون على الجمعيات المستفيدة من "برنامج المنح الصغيرة" بحضور مدير الصندوق المهندس عمر الرافعي وعدد من أعضاء مجلس أمناء الصندوق وممثلين عن المجتمع المحلي من البادية الأردنية.

وقال الفايز خلال حفل التوزيع اليوم الثلاثاء "لدينا الكثير من الأنشطة والمشاريع التي تعكس تطلعات وأهداف الصندوق في إحداث تنمية شاملة للبادية الأردنية، وهذا الأمر يحتاج إلى شركاء حقيقيين في البادية لتحقيق ذلك، ويحتاج إلى العزم والمثابرة والعمل بيد واحدة".

وبين أن هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الجمعيات المستفيدة من البرنامج تتمثل في حسن تنفيذ وانجاز المشاريع التي تقدموا بها إلى الصندوق بأعلى درجات الإتقان، بحيث تكون مشاريع نموذجية قابلة للتكرار والبناء عليها، وحافزاً للصندوق والمؤسسات المختلفة الرسمية منها والخاصة لدعم مثل هذه البرامج والمشاريع لتصل فائدتها إلى باقي مؤسسات المجتمع المحلي.

من جهته بين الرافعي ان الصندوق سيقوم بمتابعة وتقييم المشاريع الممولة من البرنامج من قبل كوادره الذين سيقدمون الدعم الفني والإداري للمشاريع المنفذة وبشكل مستمر ومتواصل من خلال القيام بتنفيذ زيارات المتابعة الدورية للإطلاع على تقدم سير العمل وتقديم النصح والإرشاد لإدارة المشروع لضمان الاستمرارية وتحقيق النجاح واستمرارية البرنامج للأعوام القادمة واستفادة شريحة أوسع من المجتمع المحلي من ابناء البادية.

واوضح ان مئة جمعية من مناطق البادية الأردنية تنافست على مشاريع مختلفة، ووقع الاختيار على (29) جمعية خيرية وتعاونية لإنشاء مشاريع إنتاجية، حصلت على أعلى تقييم ضمن معايير وأسس واضحة تم وضعها من خلال لجنة مكونة من مختصين من جهات مختلفة، وتنوعت المشاريع ما بين زراعية وخدمية وثقافية وتكنولوجيا معلومات وغيرها ويستفيد من هذه المشاريع (1457) شخصا هم أعضاء في هذه الجمعيات.

يشار انه تم إطلاق برنامج المنح الصغيرة لدعم المبادرات في البادية الأردنية في بداية هذا العام بهدف مساعدة أبناء البادية الأردنية من خلال مؤسسات المجتمع المدني على تأسيس مشاريع ريادية تساهم في تحسين الظروف المعيشية وإيجاد فرص عمل مستدامة لهم وتساهم في تطوير منهجيات العمل والاعتماد على الذات.